Posted by: egytarek | 17 March, 2007

هل توافق على زيارة شيخ الأزهر للفاتيكان ؟

هل يفهم أحد سر هذه الزيارة العجيبة ، أو الغرض منها ؟

منذ أن بشرتنا قناة الحرة الأمريكية بهذه الزيارة الميمونة منذ شهور، لم يحدث أن طلع علينا أحد من الأزهر الشريف بتوضيح صدق هذا الخبر أو كذبه ، ثم تضاربت الأخبار بين مؤيد لخبر الحرة أو معارض لها ، على أساس اقتناع شيخ الأزهر بصدق نوايا البابا ، وأنه قد قدم ما يكفي من الاعتذارات للمسلمين على سبه لرسول الله صلى الله عليه و سلم و للدين الإسلامي و المسلمين .و بقى الموضوع غامضا كما لو كان زيارة شخصية تخص الشيخ طنطاوي وحده و لا شأن لأحد غيره بها ، إلى أن نشرت الأهرام الأسبوع الماضي رفض د. مصطفى الفقي لهذه الزيارة. إذا الموضوع صحيح، و التحضير للزيارة على قدم و ساق.

و الحقيقة أنني لا أذكر أنا هذا البابا ( الأبيح ) قد قدم أية اعتذارات ، فكل ما قاله هو أنه يأسف لردود فعل المسلمين على أقواله، أي استنكار جديد لردود الفعل الإسلامية ، و ليس أسفا على ما قاله .

و الآن ما رأيكم، هل توافقون على أن يقوم رأس أكبر منظمة إسلامية بزيارة هذا التعس في داره ؟لقد قرأت أو شاركت في العديد من الالتماسات و العرائض الموجهة للأمم المتحدة، أو أحد المسئولين الغربيين  على موقع الشبكة ،و لكن لم يسبق لي أن شاهدت أحد العرائض الموجهة لمسئول مصري أو عربي ، نظرا  لاقتناع الكل بعدم جدواها ، و لعدم التفات المسئولين العرب على وجه العموم برأي الشارع على اعتبار أننا نعاج نساق و لا نستشار ( راجع فتاوى ابن باز،و العثيمين و بن جبرين و غيرهم من مفتي صحراء شرق البحر الأحمر ).

رغم هذا التجاهل المتوقع ، ألا أنني أدعوكم لتسجيل موافقتكم أو رفضكم لهذه الزيارة المقرر لها شهر مايو القادم ، على أنها أضعف الإيمان ، و سنعمل على إيصال رأيكم لشيخ الأزهر إذا أمكننا ذلك و أدعو الأصدقاء الأكثر خبرة في شئون الشبكة للمساعدة في عمل هذا الالتماس لتوصيله لشيخ الأزهر


Responses

  1. بابا الفاتيكان مر زمانه واهلك نفسه بنفسه والطنطاوي موظف حكومة يأمر فيطاع ولا يستطيع من ذلك فكاكا والا العقاب والعزل والشعب المصري عندكم لا يحترمه للغشاوة التي على عينه فقد باع اخرتاه بتحليل الخمر لغير المسلمين في بلاد المسلمين رغم علمه ان خادمها ملعون اي مطرود من رحمة الله واباح التكمية اي التدخين لمن استطاع الى ذلك سبيلا فليزره وليفعل ما يشاء وهذه عظمة الاسلام الذي اعطى للبشر حرية المشيئة والاختيار ومن بعد الموت كل يبوء بما فعل في هذه الحياة الدنيا وما أدناها حقيقة؛ لا نوافق ان يتكلم باسم المسلمين لانه لا يمثلهم وخرج عن الشرع وعن الامانة والحقيدة

  2. من هنا في مصر أعتقد أن قطاع كبير في الشعب المصري يحترم الشيخ طنطاوي ، و الظن فيه أنه يفتي بما يراه صحيحا ،
    و رغم أن بعض فتاواه قد أثارت الكثير من الجدل ، إلا أن الزمن أثبت أن الرجل أبعد نظرا من الكثيرين .

    و هو بحكم منصبه يتحدث باسمنا رضينا بذلك أو لم نرض .


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: